مركز دعم التحول الديمقراطي و حقوق الانسان

أخبار السياسات من 17 الى 21 مارس 2019

اخبارالسياسات

  • أكد رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة أن عقد الملتقى الوطني الجامع سيكون بين الـ 14 والـ 16 من أبريل القادم في مدينة غدامس بحضور يتراوح ما بين 120-150 شخصا.
    وأضاف سلامة في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء أن البعثة ستدعو جميع الفئات الليبية السياسية دون استثناء للمشاركة، مشيرا إلى أنه جرى تدقيق عملية اختيار الحاضرين حتى لا يقع إقصاء أي طرف، انطلاقا من حرصنا على اعتبار الليبيين سواسية .
    وأشار رئيس البعثة إلى أن الأحداث الأخيرة التي حدثت في ليبيا وعلى رأسها اشتباكات طرابلس دفعتنا لتأخير انعقاد الملتقى الجامع كل هذا الوقت.
    وقال سلامة إن الهدف من الملتقى الوطني الجامع ليس القضاء على الأجسام القائمة، وإنما الخروج برؤية ليبية موحدة وغالبة لحل الخلافات القائمة ووضع حد للتدخلات الأجنبية، منوها إلى أن الأجسام السياسية القائمة ينهيها صندوق الاقتراع وليس الملتقى الجامع، وإنهم سيطلبون من الليبيين تحديد موعد للانتخابات خلال الملتقى الوطني الجام.رابط الخبر
  • أكد المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة أن عقد الملتقى الوطني الجامع سيكون بين الـ 14 والـ 16 من أبريل القادم في مدينة غدامس.
    وأضاف سلامة في مؤتمر صحفي أن البعثة ستدعو جميع الفئات الليبية السياسية دون استثناء، مشيرا إلى أنه جرى تدقيق عملية اختيار الحاضرين حتى لا يتم إقصاء أي طرف.
    وقال سلامة إن الهدف من الملتقى الوطني الجامع ليس القضاء على الأجسام القائمة، وإنما الخروج برؤية ليبية موحدة وغالبة لحل الخلافات القائمة ووضع حد للتدخلات الأجنبية.رابط الخبر
  • دعا رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري رئيس مجلس النواب عقيلة صالح إلى تجديد لقاء لجنتي الحوار في المجلسين لوضع صياغة نهائية لما تم التوافق عليه سابقا مساهمة منهم في إنجاح الملتقى الوطني الجامع وتحقيق أهدافه.
    وأكد عضو المجلس الأعلى للدولة موسى فرج لليبيا الأحرار أن القضايا المتوافق عليها بين المجلسين تتمثل في إعادة هيكلة السلطة التنفيذية بتقليص المجلس الرئاسي إلى رئيس ونائبين وتشكيل حكومة منفصلة عنه تمهيدا لاستكمال بقية الاستحقاقات، مشيرا إلى أن الخلاف حول قانون الاستفتاء يمكن حسمه خلال جلسات اللجنتين. وأوضح موسى فرج أن ما يحاول المجلس الأعلى فعله هو التوافق مع مجلس النواب على بعض القضايا التي لا تتعارض مع الأهداف المعلنة للملتقى الجامع حسب تعبيره.رابط الخبر
  • قالت نائبة المبعوث الأممي إلى ليبيا ستيفاني ويليامز إن البعثة اختارت المشاركين في الملتقى الوطني الجامع بدقة؛ اعتمادا على 17 معيارا وضعتها لذلك.وأوضحت ويليامز خلال زيارة قامت بها إلى مدينة الزاوية؛ أن الملتقى الجامع سيشارك فيه كل الليبيين من كل المكونات والتوجهات؛ مشيرة إلى أن البعثة استفادت من الأخطاء التي حدثت في اتفاق الصخيرات ، وفق تعبيرها.
    كما أكدت ويليامز في تصريحاتها مدنية الدولة ورفض البعثة لحكم العسكر وعدم السماح بأن تكون ليبيا كما كانت في السابق، وفق قولها.
  • رحب 46 اعضاء مجلس النواب الليبي بكل المبادرات المحلية و الدولية التي من شأنها جمع شتات الليبيين و إنهاء ازمة الإنقسام السياسي و توحيد مؤسسات الدولة ، استعدادا لإجراء الانتخابات البرلمانية و الرئاسية والخروج من المرحلة الانتقالية. وفي بيان لهم تلقت المرصد نسخة منه ، أكد ” النواب إلتزام المجلس المشروط بالتعامل بشكل ايجابي مع أي توصيات تنتج عن الملتقى الوطني الجامع المزمع انعقاده في منتصف ابريل المقبل برعاية البعثة الاممية للدعم في ليببا ، على أن لا تؤدي هذه المخرجات لمزيد من التفريط في حق الليبيين في سيادتهم على اراضيهم المكفول بميثاق الامم المتحده و بكل المواثيق و المعاهدات الدولية “ .كما أكدوا على أن مجلس النواب يتمسك بضرورة أن يراعى في مخرجات الملتقى الجامع تماشيها أو عدم معارضتها على الاقل للإعلان الدستوري و تعديلاته الاحد عشر و الاتفاق السياسي المعدل المضمن فيه .رابط الخبر
  • أعلن وزير الشؤون الاجتماعية في تصريح لجريدة الشروق الصادرة اليوم الأحد، أن الزيادة المقدرة في أجور الموظفين ستشمل آليا جرايات متقاعدي الوظيفة العمومية بالمفعول الرجعي ذاته الذي يبدأ في ديسمبر 2018.
    وأضاف الطرابلسي أن الأمر المتعلق بالزيادة في أجور الموظفين ينص على أن الزيادة تخضع للخصم من المورد وهو ما يجعلها تنسحب آليا على جرايات متقاعدي الوظيفة العمومية في نطاق مبدإ التعديل الآلي لجرايات هذه الشريحة بالتوازي مع كل تعديل لأجور المباشرين.رابط الخبر
  • أوصى وزير النقل هشام بن أحمد، بضرورة تفعيل قانون الانتدابات للأشخاص ذوي الاحتياجات الخصوصية في الشركات والإدارات التابعة لوزارة النقل وتسهيل ولوجهم إلى محطات النقل وتيسير تنقلهم في وسائل النقل العمومي.وقال خلال جلسة عمل بين بن أحمد وممثلي والمنظمة التونسية للدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة أنّه سيكون للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخصوصية جانب كبير من اقتناءات وسائل النقل الفترة المقبلة.رابط الخبر

 

 

 

 

مسح الكل
قارن
0