النشرة الاسبوعية

أخبار المؤسسات من 23 الى 30 نوفمبر 2018

[vc_text_separator title=”اخبارالمؤسسات” color=”peacoc”]

أوضح نائب رئيس هيئة الحقيقة والكرامة محمّد بن سالم السبت 24 نوفمبر 2018 أنّه لم يقع بعد ضبط الوحدة الحسابية الذي سيتمّ اعتمادها لقيمة التعويض للانتهاكات والتي وردت بالقرار الإطاري العام المتعلق بضبط معايير جبر الضرر ورد الاعتبار.وبيّن في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء أنّ هذه الوحدة الحسابيّة تتعلّق أساسا بالمقدار المالي الذي سيتمّ اعتماده للأصناف المعنيّة بالتعويض موضّحا أنّ أقصاها سيكون للانتهاكات التي مسّت الحق في الحياة والتي سيقع ضبطها استئناسا بالتجارب المقارنة.من جهة أخرى أكّد بن سالم ضرورة فتح حساب جار لصندوق الكرامة وردّ الاعتبار لضحايا الاستبداد الذي صدر الأمر الحكومي المتعلّق به منذ شهر مارس 2018 والذي تساهم فيه الدولة ب10 مليون دينار.ولفت إلى أنّ تعويض الضحايا وتمويل الصندوق لن يقتصر على مساهمة الدولة فحسب وإنما على الهبات من جهة والأموال الراجعة للدولة من آلية التحكيم والمصالحة قائلا في الصدد انّ الضغوط التي سلّطت على آلية التحكيم والمصالحة والنزعة التي اعتمدها البعض على غرار وزير أملاك الدولة السابق حالت دون أن تكون العائدات أكبر. رابط الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.