النشرة الاسبوعية

أخبار المنظمات من 23 الى 30 نوفمبر 2018

[vc_text_separator title=”اخبارالمنظمات” color=”peacoc”]

أعربت منظمات نسائية وحقوقية ليبية عن قلقها من تنامي العنف ضد المرأة في ليبيا، مبدية استيائها من «عدم قيام السلطات الليبية بواجبتها »، ودعت المنظمات، بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة، السلطات إلى تحمل مسؤولياتها بحماية النساء من التعرض لكل مظاهر العنف.
وطالبت 21 منظمة نسائية وحقوقية من مختلف أنحاء ليبيا بإصدار التشريعات اللازمة وتخصيص الموارد لتنفيذ هذه تشريعات على أرض الواقع من شأنها حماية المرأة الليبية من العنف، وتطوير المؤسسات المعنية بحماية النساء وتأهيل العاملين فيها.
كما طالبت المنظمات بإعادة خدمة الخط الساخن لمساعدة ضحايا العنف من الإبلاغ عن حالاتهن وتقديم المساعدة لهن، وتعزيز جمع البيانات وبشكل دوري عن ظاهرة انتشار العنف ضد المرأة والفتيات، كذلك العمل على حماية النساء المهاجرات وضمان تلقيهن المساعدة الملائمة وحمايتهن من الإيذاء والاستغلال، ومحاربة عصابات الاتجار بالبشر.
ودعت إلى زيادة الوعي العام والتعبئة الاجتماعية من خلال برامج إعلامية ودورات تثقيفية وتعليمية تشارك فيها وزارات الثقافة والشؤون الاجتماعية والأوقاف والصحة والإعلام، و تأهيل العاملين في مؤسسات إنفاذ القانون، وزيادة نسبة النساء العاملات فيه، للتعامل بشكل صحي مع قضايا العنف ضد المرأة وخاصة العنف الأسري.
وأشارت المنظمات في بيانها إلى أنه بالرغم من انضمام الدولة الليبية لأهم المواثيق الدولية التي تشكل قواعد القانون الدولي لحقوق الإنسان وبالرغم من انضمامها إلى «اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة»، إلا أنه يظل انضمامًا شكليًا دون التزام ملموس، في شكل تشريعات وإجراءات وبرامج عملية على الأرض، من السلطات الليبية.
رابط الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.