النشرة الاسبوعية

أخبار السياسات من 21 الى 28 جانفي 2019

[vc_text_separator title=”اخبارالسياسات” color=”peacoc”]

قال وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني ، الإثنين إن تعاون بلاده مع ليبيا فعال في مجال الهجرة الغير قانونية.
وأضاف سالفيني وفق وكالة الأنباء الإيطالية، أكي، وتعليقا على إعادة ما يقرب الـ400 مهاجر إلى ليبيا بحراً في الساعات الأخيرة، أنه يجب أن يعلم مهربو البشر أن أعمالهم التجارية انتهت .
يذكر أن الوكالة الأوروبية للحدود وخفر السواحل فرونتكس ، ذكرت في وقت سابق من هدا الشهر، أن تدفق المهاجرين غير القانونيين عبر البحر المتوسط إلى أوروبا إنخفض للسنة الثانية على التوالي، بنسبة 34% عن الواصلين عام 2017.
رابط الخبر

[vc_text_separator title=”اخبارالسياسات” color=”peacoc”]

وقع المجلس الأعلى للمصالحة طرابلس، الإثنين على اتفاق لوقف إطلاق النار جنوب العاصمة بين قوة حماية طرابلس واللواء السابع بترهونة برعاية وفد من المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة.
ونص الاتفاق الذي سيوقع لاحقاً من حكماء وأعيان ترهونة على سحب كافة الأسلحة بمسافة لا تقل عن 15 كلم في عن الحدود الإدارية لكل منطقة، وفتح الطرقات وإزالة كافة العوائق والسواتر وتبادل الأسرى والمعتقلين والجثامين. بين الطرفين.
وأكد الاتفاق أن مديريات الأمن الواقعة في نطاق النزاع ستتولى تأمين الطرق والمناطق التابعة لها مع التشديد على عدم التعرض لمنتسبيها ، والتسوية العادلة لملف المهجرين وضمان عودتهم لأهاليهم.
وشملت بنود الاتفاق أيضاً التبرؤ من المجرمين، ورفع الغطاء الاجتماعي عن المطلوبين، وتشكيل لجان للتنسيق الأمني والأسرى والمهجرين والمفقودين.
يشار إلى أن الاشتباكات التي جرت أحداثها في مناطق جنوب مدينة طرابلس أسفرت عن مقتل 16 شخصا وجرح 65 آخرين مع نزوح عدد كبير من الأسر من أماكن الاشتباكات.
رابط الخبر

[vc_text_separator title=”اخبارالسياسات” color=”peacoc”]

أشاد رئيس البعثة الأممية للدعم في ليبيا، غسان سلامة، بجهود مشايخ وأعيان قبائل ورفلة لإعادة السلم بعد الاشتباكات العنيفة التي شهدتها الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس الأيام الماضية.
اقرأ أيضًا: بعثة الأمم المتحدة تدين مقتل بن خليفة ومدنيين في اشتباكات جنوب طرابلس
ووفق بيان مقتضب للبعثة، اليوم الإثنين، اتصل سلامة بالشيخ محمد البرغوثي الورفلي ، وشكره ومن رافقه من الحكماء والأعيان على «الجهود الجبارة التي بذلوها لإعادة الوئام والسلم بعد الاشتباكات الدامية في جنوب العاصمة». كما تمنى المبعوث الأممي النجاح والتطبيق الصادق للاتفاق الذي تم التوصل إليه بفضل جهودهم.
ووصل وفد من المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة مدينة ترهونة ، قادمًا من العاصمة طرابلس، مساء أمس الأحد، لعرض بنود اتفاق وقف إطلاق النار والاشتباكات في الضواحي الجنوبية للعاصمة، على أعيان ترهونة ، بعد انتهاء اجتماعاته مع أعيان العاصمة.
وتتضمن أبرز بنود اتفاق وقف إطلاق النار إطلاق المحتجزين على الهوية من قبل الطرفين، وعودة كتائب ترهونة إلى الحدود الإدارية لمدينة ترهونة ، والاعتذار الرسمي لسكان العاصمة عن الخسائر التي تعرضوا لها في الحرب، التي وقعت خلال سبتمبر 2018 ويناير الجاري.
وأكد رئيس المجلس الاجتماعي لقبائل ورفلة ، عقيلة الجمل، لـ«بوابة الوسط» أن «المجلس الأعلى للمصالحة بطرابلس الكبرى وافق على جهود المصالحة وإيقاف الاقتتال بين الأخوة جنوب طرابلس». ونوه إلى أنهم مستمرون «في أعمال المصالحة حتى يتم إيقاف الاشتباكات لعودة الأمن والأمان إلى باقي المدن الليبية».
اقرأ أيضًا: قوة حماية طرابلس: قواتنا سيطرت على 5 مناطق جنوب طرابلس
وشهدت الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس، منذ الأربعاء الماضي، توترًا أمنيًّا تطور إلى اشتباكات عنيفة بين مسلحين تابعين لـ«اللواء السابع مشاة» المعروف محليًّا بـ «الكانيات » القادمة من ترهونة ، و«قوة حماية طرابلس »، التي تضم المجموعات المسلحة الرئيسة في العاصمة ، أسفرت عن مقتل 11 شخصًا بينهم المصور الصحفي محمد بن خليفة ، وإصابة 43 آخرين.
رابط الخبر

[vc_text_separator title=”اخبارالسياسات” color=”peacoc”]

قال الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة في معرض رده على سؤال صحفي حول تصريحاته الأخيرة بشأن الجنوب، “اعتقد ان هذا التصريح أعطي الكثير من التفسيرات الخاطئة. هناك امران لا تهاون فيهما في موقف البعثة الثابت، الأول هو محاربة الإرهاب في ليبيا وهو أمر ضروري وشرعي والبعثة تؤيده دون أي تحفظ والثاني هو حماية المدنيين وفي حالات حدوث أي اقتتال فإننا ندعو إلى تطبيق القانون الانساني الدولي وبالذات فيما يتعلق بحماية المدنيين.” وأضاف سلامة إن “مكافحة الإرهاب أمر شرعي وخط أحمر، وحماية المدنيين أمر شرعي وقانوني وخط أحمر. إننا نرى أن هناك عدد من القواعد الإرهابية التي يجب محاربتها ونطلب من كل الاطراف أن تشترك معاً في محاربته.” رابط الخبر

[vc_text_separator title=”اخبارالسياسات” color=”peacoc”]

استقبل النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للدولة ناجي مختار أمس الأربعاء رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا آلن بوبوجيا
حيث بحث اللقاء الذي عُقد بمقر المجلس الأعلى للدوله في العاصمة طرابلس مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا.
هذا وكان وكيل وزارة الداخلية لشؤون الهجرة غير الشرعية محمد الشيباني قد استقبل في وقت سابق سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا وناقش معه بعض الملفات المعنية بمراكز الإيواء التي يوجد بها عدد كبير من المهاجرين، ومنها مركز إيواء الخمس، وإمكانية نقلهم إلى مركز التجميع ونقل المستضعفين منهم إلى مركز إيواء طريق السكة.
رابط الخبر

[vc_text_separator title=”اخبارالسياسات” color=”peacoc”]

أعربت نائبة المبعوث الأممي إلى ليبيا والمنسقة المقيمة للأمم المتحدة، منسقة الشؤون الإنسانية، ماريا ريبيرو ، عن دعمها وحدة دعم وتمكين المرأة بالمجلس الرئاسي.
اقرأ أيضًا: معيتيق يشدد على التزام البعثة الأممية بتعزيز الخطط المعدة لتحسين الخدمات
جاء ذلك خلال لقاء منسقة الشؤون الإنسانية، ماريا ريبيرو مساء الأربعاء، الدكتورة ليلى اللافي ونائبتها حنان الفخاخري.
وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر »، إن روبيرو أكدت على دور المرأة الليبية في عملية بناء السلام والتنمية.
وكانت ريبيرو التقت مساء أمس، نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق، لبحث «خطط الاستجابة الإنسانية وتوسيع نطاقها وفق برامج متكاملة بين القطاعات».
وأكد معيتيق للمسؤولة الأممية «أهمية دور الأمم المتحدة في توفير الاحتياجات الإنسانية»، وأشاد بالخطوات العملية الملموسة التي تحققت على الصعيد الإنساني في مدن ومناطق الجنوب وبنغازي، وشدد على ضرورة التزام البعثة.
رابط الخبر

[vc_text_separator title=”اخبارالسياسات” color=”peacoc”]

ناقش النائب بالمجلس الرئاسي عبدالسلام كاجمان مع عمداء بلديات مرزق والشرقية والبوانيس ، إلى جانب بلدية أدري الشاطئ، الأوضاع الأمنية والمختنقات التي تعانيها المنطقة الجنوبية.
وقدم عمداء هذه البلديات خلال لقائهم كاجمان في طرابلس، عرضا بالخصوص مطالبين بإصدار قرار يقضي بتفعيل مطارات الجنوب، والإسراع في صيانة طريقي الشويرف براك بالإضافة إلى البوانيس الجفرة، لكونهما من أهم مداخل الجنوب مع الشمال والشرق.
رابط الخبر

[vc_text_separator title=”اخبارالسياسات” color=”peacoc”]

قال مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة إنه لن يحدد موعدًا لعقد الملتقى الوطني إلا «عندما ينضج الأمر ويريد الليبيون أنفسهم التفاهم»، موضحًا أن الملتقى هدفه التأكيد على توافق الليبيين بشأن الانتخابات والاستحقاقات السياسية المقبلة.
وأضاف، خلال مقابلة أجراها مع قناة «ليبيا» الفضائية بثت مساء اليوم الأربعاء، آمل أن تحدث غدًا.. أتمنى غدًا إجراء الانتخابات البلدية والرئاسية والنيابية، لكن عملي يقوم على تأمين الشروط على نجاح هذه الانتخابات… عندما ينضج التفاهم للخروج من المرحلة الانتقالية سينعقد المؤتمر».
وأكد سلامة في حديثه أن أحد الأهداف الأساسية للملتقى الوطني هو التوصل إلى مرحلة الانتخابات، لكنه شدد على ضرورة أن «يلتزم الليبيون بما يتفقون عليه في الملتقى»، وقال ردًّا على سؤال بشأن خطته البديلة في حال فشله: «دعونا نعمل أولاً… الهدف هو إجراء الانتخابات، ولذلك نسعى إلى تفاهم حتى تنجح الانتخابات».
وردًّا على وصف المؤتمر الوطني بأنه «انقلاب» على المؤسسات الشرعية، علق سلامة قائلاً: «المؤتمر الوطني ليس انقلابًا على أحد»، وأضاف مازحًا: «شايفة شكلي انقلابي… شعري شاب ماعدش عندي قدرة على الانقلابات»، ثم تابع مؤكدًا: «المؤتمر ليس جسمًا جديدًا يضاف إلى الأجسام السياسية القائمة.. لكنه تفاهم حول الخروج من المرحلة الانتقالية.. ولا أنتظر إجماعًا، لكن يجب أن يكون هناك رأي غالب في القضايا السجالية…».
وأضاف أن «الملتقى مكان لإعلان وتحصين هذا التفاهم لكي يتمكن المجتمع الدولي من دعم هذا التفاهم…».
وبشأن الإصلاحات الاقتصادية التي بدأ تنفيذها منذ سبتمبر 2018، رأى سلامة أن حزمة «الإصلاحات النقدية» التي شرع المصرف المركزي في تطبيقها قبل أكثر من ثلاثة أشهر «غير كافية»، ونوه إلى أن «هناك ثلاثة إجراءات مهمة» أخرى ينبغي المضي في تنفيذها.
وتابع: «أمر بنفسي على عدد من المصارف وأتابع سعر صرف العملة يوميًّا وأرى أن هناك تحسنًا.. صحيح أن الإجراءات غير كافية ونريد أكثر من ذلك.. نريد توحيد المصرف المركزي واجتماع المجلس لتحديد سعر صرف العملة وإعادة النظر في عدد كبير من الإجراءات الاقتصادية».
سلامة: لسنا طرفًا في الأزمة ونتواصل مع حفتر بخصوص الحل السياسي
وذكر المبعوث الأممي أنه «من أصل 20 إجراءً اقتصاديًّا لم تنفذ الحكومة غير قرارين فقط، نريد اتخاذ الـ18 قرارًا الباقية وإلا يبقى كل شيء هشًّا»، مؤكدًا أن البعثة الأممية تستعجل حكومة الوفاق الوطني في اتخاذ تلك القرارات اللازمة لاستكمال الإصلاحات الاقتصادية.
رابط الخبر

[vc_text_separator title=”اخبارالسياسات” color=”peacoc”]

ناقشت نائبة المبعوث الأممي إلى ليبيا للشؤون الإنسانية ماريا ريبيرو في مدينة بنغازي؛ سبل دعم عمل المنظمات الدولية في المدينة وإنجاز عملها.
وتناولت ريبيرو لدى لقائها رئيس المجلس التسييري لبلدية بنغازي صقر بوجواري ؛ إجراءات افتتاح مكتب للبعثة الأممية في بنغازي إضافة إلى برامج التعاون المشترك فيما يتعلق بخطة الاستجابة للمتطلبات الإنسانية لعام ألفين وتسعة عشر.
رابط الخبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *