دراسات وتقارير

التقرير ربع السنوي الأول أكتوبر/ديسمبر 2020 -تونس

تعتبر أزمة الإنتقال الديمقراطي أزمة انتقال وأزمة ديمقراطية في نفس الوقت. وهو ما يحال التقرير ربع السنوي الأول لمركز دعم استعراضه عبر مفهوم عابر، هو مفهوم الإنتقال الثاني. باعتبار الأخير ترجمة لبناء سلطة سياسية قادرة على إدارة الإنتقال وإنهاءه وفق شروط ومبادئ وغايات ترتبط بجميع الملفات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، يبقى بعيدًا عن التحقق. فمؤسسات وسلطات الإنتقال وإدارته مرتبكة وضعيفة وفي نفس الوقت لا تجد رافدًا ديمقراطيًا في الأحزاب والمشهد السياسي، مع وطأة الواقع المادي والمالي، يساهم في ضمان فاعليتها وتوجيهها. تستعرض الأقسام بتفصيل مؤشرات أزمة الإنتقال وأزمة الديمقراطية في تونس خلال فترة الرصد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
Skip to content